الاثنين، 14 يوليو، 2014

عالم صواريخ انجليزى يصمم حلة طهى أسرع فى التسخين وتستهلك 60% فقط من الطاقة المستخدمة فى الأواني التقليدية

عالم صواريخ انجليزى بجامعة أوكسفورد يصمم حلة طهى أسرع فى التسخين وتستهلك 60% فقط من الطاقة المستخدمة فى الأواني التقليدية

كتب سارة نابتون - محررة الملحق العلمي بجريدة التيليجراف البريطانية


الطهى ليس علم معقد مثل علم الصواريخ، ولكن تصميم ادوات الطهى قد تكون بحاجة الى علوم متقدمة مثل علوم الصواريخ! فقد قام توماس بوفى أستاذ الهندسة بجامعة أوكسفورد بتصميم أناء طهى جديد والذى يقوم بتسخين الطعام بسرعة أكبر وبكفائة استهلاك للطاقة أعلى بكثير. الاناء الجديد قادر على توفير 40% من اجمالى الطاقة الحرارية المستخدمه فى علمية الطهى فى الأوانى التقليدية. وسيتم بيع الاناء الجديد بواسطة شركة انجليزية بسعر 85 دولار.

 

دكتور توماس بوفى هو عالم متخصص فى تصميم انظمة التبريد المتقدمة فى الاجيال الجديدة من محركات الطائرات النفاثة، كما انه متسلق جبال محترف. وقد عبر بوفى ان فكرة التصميم الجديد ولدت بسبب معاناته فى تسخين الطعام والمياه أثناء تسلقه للجبال.


وقد اعلن بوفى ان الاختراع الجديد استغرق ثلاثة سنوات من البحث والتجارب حتى الوصول الى الشكل الحالى. والاناء الجديد مصنع من الالومنيوم ويحتوى على ريش (زعانف) تبريد مركبة فى قاعدة الاناء والتى تقوم بتسريع عملية التسخين. وقد عبر بوفى ان الاناء الجديد يعتمد على أساسيات علم الانتقال الحرارى والديناميكية الهوائية، وان الآوانى التقليدية تعانى من مشكلة أنخفاض الكفائة الحرارية بسبب تبدد كمية كبيرة من الحرارة الى الهواء.


وقد فاز التصميم الجديد بجائزة افضل تصميم هندسى له انعكاس ايجابى على البيئة، بسبب تقليل الهدر الحادث فى استهلاك البوتجاز.


تفاصيل المقال يمكن الوصول لها عبر الرابط التالي:

http://machinez.blogspot.com/2014/07/how-rocket-scientist-from-oxford.html

بإمكانكم الضغط هنا لمشاركة الموضوع مع الأصدقاء في مختلف شبكات التواصل الاجتماعي

الأربعاء، 2 يوليو، 2014

صور تثير الرعب و الفزع لمخلوق غريب بالقرب من سور الصين العظيم و البعض يؤكد بأنه احد افراد يأجوج و مأجوج

صور تثير الرعب و الفزع لمخلوق غريب بالقرب من سور الصين العظيم و البعض يؤكد بأنه احد افراد يأجوج و مأجوج



 في خبر مصحوب بالصور نشرته صحيفة الديلي ستار البريطانيةو الذي اثار بعد نشره بالصحيفة و من ثم انتشاره في مواقع التواصل الاجتماعي اثار الكثير من الجدل و الرعب و الخوف بين الكثيرين ممن قرأوا الخبر و شاهدوا الصور . الخبر افاد بأن احد السياح البريطانيين الذي كان متواجدا في جمهورية الصين الشعبيةوجد صدفة خلال جولة سياحية مخلوق غريب أو مسخ مخيف بالقرب من مخيم كان يضم عدد من السياح !

 

هل يأجوج و ماجوج موجودين بالصين ؟السائح البريطاني صرح للصحيفة البريطانية ديلي ستار بأنه ابتعد قليلا عن المخيم السياحي الذي كان موقعه بالقرب من سور الصين العظيم باحثا عن مكان قاصدا الخلوة لقضاء حاجته . و تابع السائح قائلا بأنه بعد أن وجد المكان المناسب و كان هذا المكان يحتوي على صخور كبيرة وجد امامه هذا المخلوق المخيف و الذي شبهه السائح بشخصية المسخ الذي ظهر في الفيلم المعروف مملكة الخواتم The Lord Of The Rings و كان اسمه - غولوم - بالفيلم و كان شكله مخيفا جدا .

علامات يوم القيامة و ظهور ياجوج و ماجوجهذه الصور التي صاحبت الخبر انتشرت بسرعة على مواقع التواصل الاجتماعي مما ساق الكثيرين على التعليق عليها و كانت هناك بعض التعليقات من قبل المتابعين التي عبروا بها عن ثقتهم و قناعتهم بأن هذا المسخ أو المخلوق الغريب هو واحد من قوم ياجوج و ماجوج الذي استطاع الخروج من المكان الذي يحتجزون به و ان هذه الواقعة اي ظهور هذا المسخ ما هي الا علامة من علامات قرب يوم القيامة التي نعرفها من ديننا الحنيف و السنة النبوية الشريفة حيث و كما نعلم بأن ظهور ياجوج و ماجوجيعد علامة صريحة على قرب يوم القيامة .. و كان واضحا بهذه الصور الملتقطة للمسخ بأنه ذو اذنين طويلتين و لون جلده غريب .. فهل هو فعلا احد قوم ياجوج و ماجوج ؟


 

 


بإمكانكم الضغط هنا لمشاركة الموضوع مع الأصدقاء في مختلف شبكات التواصل الاجتماعي

المشاركات الشائعة