السبت، 10 مايو، 2014

بالصور.. كنت أول ضابطة مصرية قدر لها أن تحارب في ساحات القتال

بالصور.. كنت أول ضابطة مصرية قدر لها أن تحارب في ساحات القتال


بقلم عمرو عمران.
أول امرأة مصرية منحت رتبة ضابط وحاربت في ساحات القتال تتحدث لصوت روسيا عن حياتها وعن أحلامها ورؤيتها لمستقبل مصر. وبالمناسبة، تتحقق كل خطط هذه المرأة العجيبة طوال حياتها لأنها قادرة بوصفها ضابطة فطريا على تحديد أهدافها بصحة وعلى تنفيذها بدقة.
رب قائل يقول إن القدر هو الذي يساعدها. ولكن ليس كل الناس يساعدهم القدر. وهي محظوظة حقا.
- أنا ابتسمات محمد عبد الله كريمة محمد بيك عبد الله من مواليد 1927، كان دخولي إلى الجيش عبارة عن غيرة، حيث كان والدي ضابطا وأخوتي ضباط أيضا، وأختي متزوجة لضابط، ولذلك انتابتني الغيرة، وكان لدي رغبة أن أتزوج ضابطا.
أنا أحب التمريض بشكل عام لذلك قررت أن أدخل في مجال التمريض، وقد قرأت في المجلة أنهم يريدون 75 متطوعة للدخول في القوات المسلحة من أجل الحرب في فلسطين والتي بدأت عام 1948، فقررت أن أتطوع، وعندها أخبرت أختي التي قالت لي أنت مجنونة، فقلت لها أنا أريد أن أتطوع في الهلال الأحمر من أجل أن أتعلم التمريض، وقد ذهبت إلى الهلال الأحمر فرأيت نشرة كبيرة في الهلال الأحمر يطلبون فيها ناس من أجل أن تدرس سنة، فتقدمت للدراسة في الهلال الأحمر، وقد تعلمت فيه وتخرجت بعد سنة وحصلت على شهادة بالتمريض وأصبحت ممرضة، وكنت فرحة جدا حينها كنا نسكن في عابدين. وعندما قرأت أن القوات المسلحة تطلب 75 ممرضة فتقدمت، ومن ثم دخلت إلى لجنة الفحص في مستشفى "كبر القبة" وكان المدير سعيد شاير وكانت الدكتورة ندى رشاد زوجة الدكتور يوسف رشاد في اللجنة وقد سألتني ماذا يعمل والدك؟ وآنذاك كانوا لا يقبلون سوى أبناء العائلات الراقية، وأجبتها أن والدي ضابط، وسألتني هل تستطيعين حقن المرضى؟ أجبتها نعم، عندها قالت لي لا تذهبي، وكانت آنذاك الحرب جارية.
وقالت لنا اذهبوا واستلموا ملابس، وأعطونا رتبا مباشرة، وكنا نعتقد أننا سنكون جاويشا أو عسكرا، وقد منحونا رتبا عسكرية ابتداءا من رتبة ملازم حتى رتبة رائد.
كيف كان موقف الرجال الضباط من أولئك الفتيات اللواتي ارتدين البزات العسكرية؟
كان الناس يستغربون عندما يروننا في الشارع بلباس عسكري ورتبة ضابط، ولكنهم سعداء، وكنت أشعر بالفخر بصراحة عندما كنت أداوم في المستشفى العسكري ويرونني الناس، وقد كنت أشعر بالرجولة في ذاتي، لأنني كنت أقدم التحية العسكرية وأسير بشكل عسكري بفخر، وكنت منذ صغري أشعر بالقيادة حتى في عائلتي وبين اخوتي مع أنني كنت أصغر أخواتي واخوتي في العائلة.
وقد كنت أشعر بالاعتزاز الفخر أنني أصبحت ضابطا ولذلك صارت لدي رغبة بأن أتزوج ضابطا وأنا في الجيش


.
وعندما اجتمعت بنا الوصيفة بعد دخولي الجيش بخمسة أيام وأخبرتنا بأن الحرب بدأت في فلسطين تشتد بقوة، وقالت لنا الوصيفة يلزمنا عشر متطوعات من أجل أن يسافروا إلى غزة كي تداوين الجرحى، وكل موافقة وأهلها موافقون ترفع يدها، وكنت أنا أول فتاة ممرضة ترفع يدها، ومن ثم كتبت أسماءنا نحن المتطوعات من أجل السفر.
هل أنت إلى جانب خدمة النساء في الجيش؟
أنا زعلت لأنهم لم يعلموني إطلاق النار، فلماذا نحن لم نكن متقدمين مثل البنات المجندات اليابانيات والبريطانيات اللواتي يرتدين الزي العسكري، وواحدة تمسك المدفع وأخرى تمسك البندقية، فيجب أن نظهر نحن أيضا ونمسك البنادق والسلاح، وحتى يمكن أن نكون احتياطا في الحروب، أي فيذهب الشبان إلى المقدمة وعندما يحتاجون يستدعوننا من الاحتياط.
ما الذي يمكنك أن تقوليه لهؤلاء الناس الذين يصيحون: الحكم العسكري إلى جحيم ؟
أنتم الذين ترددون كلمة عسكر وهي جاءت من العهد العثماني التركي أيام زمان، واليوم تقولون يسقط حكم العسكر، ولكن من سيحميكم إذا اسرائيل هجمت علينا، واليوم ليبيا تريد أن تعتدي على حدودنا رغم أننا سابقا أدخلناها في الجحر في عدة دقائق، واليوم العصابات الليبية تغتصب العائلات والمصريين الذين يعملون في ليبيا ويعتدون عليهم ويسرقوهم ويخطفوهم ويطلقون عليهم الرصاص الحي، فهذا عيب ومشين أن يصدر من دولة عربية جارة، ونحن نستطيع أن نفعل نفس الشيء مع الليبيين الذين يعيشون عندنا هنا في مصر وأعدادهم كبيرة في كل مكان، ولكن من يفعل ذلك فهو جاهل حتى لو حمل شهادات جامعية عليا.
يجب أن نحافظ على جيشنا العريق منذ أيام الفراعنة وحتى يومنا هذا. ويجب أن نتخلص من الاخوان المسلمين، وأريد أن أقول مبروك لمصر على هذا الرجل القمر الذي ظهر فيها وهو المشير السيسي، وأقدم التعزية من كل قلبي لكل بيت فيه شهيد إن كان عسكريا أو مدنيا أوشرطيا أو صحفيا أو إنسانا عاديا، وربنا يصون مصر يحرسها وتعود مصرنا مصر أم الدنيا.
 


بإمكانكم الضغط هنا لمشاركة الموضوع مع الأصدقاء في مختلف شبكات التواصل الاجتماعي

الجمعة، 9 مايو، 2014

بالفيديو : الحقيقة حول موضوع خطف طفل حديث الولادة من القصر العيني القديم

بالفيديو : الحقيقة حول موضوع خطف طفل حديث الولادة من القصر العيني القديم





القصة دي تم نشرها من خلال جريدة اليوم السابع تحت مسمى عصابة لسرقة الأطفال حديثي الولادة والنهاردة جبنا لكم أصل الموضوع بعد سماع أقوال الأطباء العاملين بالقصر العيني وبعد تفريغ أشرطة المراقبة وسماع رواية السيدة التي تم اتهامها بسرقة الطفل يهمني الناس تعرف القصة دي لأن حصل هري صحفي كتير حواليها والموضوع مروي على لسان الأطباء العاملين هناك
الموضوع حسب رواية الأطباء مع الفيديو :
بالنسبة لحادثة القصر العيني و مستشفى النساء ففي واقعتين حصلوا مؤخرا، الواقعة الأولى كالآتي:
بالنسبة لواقعة التوأم :
التوأم ده كان بعد اجهاض بعد ٢٦ اسبوع حمل لأسباب طبية
التوأم نزلوا الفرق بينهم ساعتين و الطفلين ماتوا في مكان ولادتهم بعد محاولات الإنعاش من طبيبة الأطفال تم اعلان وفاتهم
مفيش طفل منهم وصل للحضانة أصلا و في الظروف دي الحكيمة بتتسلم الطفل و بتاخد بصمة قدم منه ع التذكرة
و مسئولية الحكيمة هنا هي تسليم الجثة للمشرحة الحكيمة فعلا قصرت و حصل إهمال و لم يتم تسليم طفل منهم للمشرحة
و دي غلطة الممرضة مليون في المية و فعلا احنا كقصر عيني إدارة و أطباء نساند والد الطفل في شكوته ضد الممرضة لأن من حقه تسلم جثة طفلة
القصة دي رغم إنها مؤلمة بس و مع الإحترام الشديد لمشاعر الوالد بس دي غلطة الممرضة مش غلطة أطباء ..
و لو في قصة أسوأ فهي قصة خطف الطفل من مستشفى النساء و الولادة و القصة دي تفاصيلها كالآتي
ست خلفت ولادة قيصرية و بعد القيصرية اتحجزت في الوحدة عادي ومعاها طفلها
الوحدة بيبقى فيها بتاع ٢٦ سريرالسرير اللي قدام الست دي كان سرير سيدة مصابة بعقم و مش بتخلف
يوم ١ مايو دخلت واحدة و قالت إنها طبيبة امتياز و انتهزت فرصة إن النايب النبطشي (يوم أجازة بيقى النباطشي تقريبا طبيب واحد ) و الممرضة مشغولين مع حالة و دخلت قالت إنها طبيبة امتياز
و اللي قالت إنها طبيبة امتياز دي دخلت و قالت إن الطفل نسبة الصفرا عنده عالية ولازم تتقاس في أبوالريش أم الطفل في اللحظة دي كانت في الحمام
فالمرضى اللي في القسم قالوا لها استني والدته أو النايب لما ييجوا
قالت لهم لازم نكشف دلوقتي و إلا الدكتور اللي في أبو الريش حيمشي و مش حنعرف نكشف عليه
الست اللي هي مش بتخلف تطوعت و قالت خلاص أنا حاجي معاكي
و مشيت الست اللي مش بتخلف مع الطفل مع دكتورة الإمتياز ع أبو ريش
بعد شوية الست اللي مش بتخلف دي رجعت لوحدها و قالت يا جماعة الدكتورة فضلت تلففني في أبو الريش المنيرة لحد ما دخلت في أوضة و قالت لي مش حينفع يخش إلا الدكاترة
فوقفت ع الباب و استنيتها و أما اتأخرت فتحت الباب ده لقيته باب ع سلم ومالقيتش الدكتورة ولا العيل
طبعا أصابع الاتهام اتجهت مباشرةً للست اللي مبتخلفش و إنها هي اللي عملت الحركة دي وسرقت الطفل
بس العقل بيقول إن لو دي متفقة فعلا مع دكتورة الإمتياز (أو اللي عاملة نفسها دكتورة امتياز) يبقى حتطلع من القصر العيني تركب تاكسي و تهرب مش حتطلع ع أبو الريش !!
فالفيصل في القصة دي كانت كاميرات مستشفى أبو الريش المنيرة
كاميرات مستشفى أبو الريش المنيرة أثبتت فعلا صدق أقوال الست اللي مش بتخلف و انها راحت أبو الريش مع اللي عاملة نفسها دكتورة
و في صور بتثبت كده
في صور من كاميرات المراقبة مع المباحث موضحة وش الست وضوح تام
المباحث استلمت السي دي بتاع المراقبة كله
و أقرب التحليلات دلوقتي هي إن اللي عملت نفسها دكتورة دي الحرامية بعد مطابقة صور السي دي بالإمتياز النبطشي في الجدول
بصرف النظر بقى هل هي متعاونة مع حد ولا لا
حتقوللي دي مسئولية مين حاقولك مسئولية اللي سمح للي عاملة نفسها دكتورة إنها تخش الوحدة بتاعة النساء
حاقولك دي مسئولية أمن القصر العيني بس و الله لو اتشقلبت ماحتعرف تحكم أو تمنع حد من القصة دي
كارنيهات الإمتياز أصلا ممكن تتضرب بسهولة لو هي ع الكارنيه
و دي أحد العيوب إن الأمن في المستشفى مش أمن نظامي دي شركات أمن مش شرطة زي زمان
في فرق بين تأمين الشرطة النظامية للمستشفيات و ده المطلوب وتأمين الشركات الخاصة
المظلوم في القصتين هما أولياء أمور الأطفال سواء اللي مستلمش جثة بنته أو اللي اتسرق منهم طفل
في غلطة مليون في المية من ممرضة مهملة في تسليم جثة للمشرحة
و في غلطة من مسئول الأمن إنه سمح لمنتحلة صفة دكتورة إنها تخش الوحدة أو إنها تخرج من الوحدة و المستشفى دون إثبات حالة أو تأكد من شخصيتها
و دا طبعا عيب إن المستشفى سداح مداح أي حد بيخش و أي حد بيخرج في ظل غياب أمني
لا احنا مسئولين أمن ولا معانا صلاحيات أمنية
أو وفروا لنا الضبطية الطبية ووقفونا نباطشيات بقى على بوابات المستشفى


مطلوب البحث عن هذه الفتاه لقيامها بخطف طفل حديث الولاده

بإمكانكم الضغط  هنا لمشاركة الموضوع مع الأصدقاء في مختلف شبكات التواصل الاجتماعي

الثلاثاء، 6 مايو، 2014

قصة جميلة جدا

قصة جميلة جدا


يحكى أن شيخاً عالماً كان يمشي مع أحد تلاميذه بين الحقول


وأثناء سيرهما شاهدا حذاء قديما اعتقدا أنه لرجل فقير يعمل في أحد الحقول القريبـة والذي سينهي عمله بعد قليل ....


التفت الطالب إلى شيخه وقال :


هيا بنا نمازح هذا العامل بأن نقوم بتخبئـة حذاءه ونختبئ وراء الشجيرات

وعندما يأتي ليلبسه يجده مفقوداً فنرى دهشته وحيرته !


فأجابه العالم الجليل :


"يابني يجب أن لا نسلي أنفسنا على حساب الفقراء ولكن أنت غني ويمكن أن تجلب لنفسك مزيداً من السعادة والتي تعني شيئاً لذلك الفقير بأن تقوم بوضع قطع نقدية بداخل حذائه ونختبئ كي نشاهد مدى تأثير ذلك عليه" !!


أعجب الطالب بالاقتراح وقام بوضع قطع نقدية في حذاء ذلك العامل ثم اختبأ هو وشيخه خلف الشجيرات ؛ ليريا ردة فعل ذلك العامل الفقير ..


وبعد دقائق جاء عامل فقير رث الثياب بعد أن أنهى عمله في تلك المزرعة ليأخذ حذاءه ، وإذا به يتفاجأ عندما وضع رجله بداخل الحذاء بأن هنالك شيئا ما بداخله وعندما أخرج ذلك الشيء وجده (نقوداً) !!


وقام بفعل نفس الشيء في الحذاء الآخر ووجد نقوداً أيضاً !!


نظر ملياً إلى النقود وكرر النظر ليتأكد من أنه لا يحلم ..


بعدها نظر حوله بكل الاتجاهات ولم يجد أحداً حوله !!


وضع النقود في جيبه وخر على ركبتيه ونظر إلى السماء باكيا ثم قال بصوت عال يخاطب ربـه :


"أشكرك يا رب يا من علمت أن زوجتي مريضة وأولادي جياع لا يجدون الخبز ؛ فأنقذتني وأولادي من الهلاك"


واستمر يبكي طويلاً ناظرا إلى السماء شاكرا هذه المنحة الربانية الكريمة .


تأثر الطالب كثيرا وامتلأت عيناه بالدموع ..


عندها قال الشيخ الجليل :


"ألست الآن أكثر سعادة مما لو فعلت اقتراحك الأول وخبأت الحذاء ؟


أجاب التلميذ  "لقد تعلمت درسا لن أنساه ما حييت ..


الآن فهمت معنى كلمات لم أكن أفهمها في حياتي


 :


"عندما تعطي ستكون أكثر سروراً من أن تأخذ" .


فقال له شيخه :


والآن لتعلم أن العطاء أنـواع :


- العفو عند المقـدرة عطـاء .


- الدعاء لأخيك بظهر الغيب عطـاء .


- التماس العذر له وصرف ظن السوء به عطـاء .


- الكف عن عرض أخيك في غيبته عطاءً ..


فهذه بعض العطاءات حتى لا يتفرد أهل الأموال بالعطاءات وحدهم !!


بإمكانكم الضغط  هنا لمشاركة الموضوع مع الأصدقاء في مختلف شبكات التواصل الاجتماعي



بإمكانكم الضغط  هنا لمشاركة الموضوع مع الأصدقاء في مختلف شبكات التواصل الاجتماعي

الاثنين، 5 مايو، 2014

كارثة إنسانية بمستشفى قصر العينى القديم.. عصابة لسرقة الأطفال حديثى الولادة.. والنيابة تبدأ التحقيق

كارثة إنسانية بمستشفى قصر العينى القديم.. عصابة لسرقة الأطفال حديثى الولادة.. والنيابة تبدأ التحقيق.. والد أحد الأطفال: سألت طبيبا عن ابنى فأخبرنى أن عامل النظافة ألقاه بسلة القمامة عن طريق الخطأ


القصر العيني القديم

نقلا عن اليوم السابع
كتب أحمد إسماعيل
" مابتجيش غير على الغلبان ".. كارثة إنسانية جديدة تخرج من نطاق الإهمال الطبى إلى الاتجار بالبشر، تدور داخل أكبر مستشفى لتلقى حالات المواطنين البسطاء. تشكيل شيطانى يقوم بخطف الأطفال حديثى الولادة من داخل المستشفى تحت سمع وبصر الجميع، والمستشفى لا يحرك ساكنا، والنيابة تبدأ التحقيقات وتستدعى مدير مستشفى قصر العينى القديم وطاقم التمريض والأطباء المسئولين عن وحدة الولادة بالمستشفى.

وقررت نيابة مصر القديمة برئاسة المستشار تامر العربى، استدعاء مدير مستشفى قصر العينى وأخصائى الحضانات التابعة لها لسماع أقوالهما فى البلاغ رقم 2854 لسنة 2014 لاتهامهما بالإهمال والتقصير والتسبب فى اختفاء طفل حديث الولادة من داخل الحضانة.

كشفت تحقيقات محمود مصطفى مدير النيابة عن قيام أحد المواطنين بتقديم بلاغ ضد إدارة مستشفى قصر العينى يتهمهم بالتسبب فى اختفاء طفله، وذلك بعد إجراء عملية ولادة لزوجته وأنجبت توأمين ولد وبنت، توفيت البنت عقب الولادة، وتم وضع جثمانها فى ثلاجة المستشفى والطفل الآخر تم وضعه بحجرة العناية المركزة لسوء حالته، وعندما توجه إلى الحضانة لرؤية الولد لم يجده وأخبروه فى المستشفى أنه توفى، وعندما سأل عن جثة الطفل أخبروه أن عامل النظافة ألقاه فى القمامة عن طريق الخطأ، ولم يجد جثة الطفل حتى الآن.

كما باشر طارق بهجت وكيل نيابة مصر القديمة، التحقيق مع مدير مستشفى قصر العينى ومشرفة الممرضات بالمستشفى فى واقعة أخرى وهى قيام ممرضة بخطف طفل إحدى المواطنات.

وكشفت تحقيقات النيابة، عن قيام فتاة بانتحال صفة ممرضة بمستشفى أبو الريش للأطفال، وأنها مرسلة للاطمئنان على الأطفال من مرض "الصفرة"، ومع قربها من أحد الأطفال حديثى الولادة طلبت من إحدى الممرضات المتواجدات بالحضانات مرافقتها لفحصه والكشف عليه،وعقب دخولها إلى مستشفى أبو الريش للأطفال قامت بمغافلة الممرضة واستولت على الطفل وخرجت من مدخل آخر بالمستشفى، حتى اختفت، وعقب قيام الممرضة بمحاولة البحث عنها لم تتوصل إلى شىء.


بإمكانكم الضغط  هنا لمشاركة الموضوع مع الأصدقاء في مختلف شبكات التواصل الاجتماعي

الأحد، 4 مايو، 2014

وفاة اول حالة لسيدة يشتبه فى اصابتها بـ"الكورونا" ببورسعيد

وفاة اول حالة لسيدة يشتبه فى اصابتها بـ"الكورونا" ببورسعيد

  


بورسعيد – محمد فرج
أكد مصدر طبي لـجريدة "اليوم السابع" وفاة أول حاله اشتباه اصابة بفيروس "الكورونا" لسيدة فى بورسعيد تناهز الــــــ 60 من عمرها قادمة من السعودية.

وأكد المصدر أنه تم اخذ عينات من الدم وإرسالها إلى المعامل المركزية بوزارة الصحة للتأكد من إصابتها بالفيروس من عدمه

.


بإمكانكم الضغط  هنا لمشاركة الموضوع مع الأصدقاء في مختلف شبكات التواصل الاجتماعي

المشاركات الشائعة